"الاشتراكية الدولية" تدعو لوقف فوري لإطلاق النار وتنفيذ حل الدولتين

"الاشتراكية الدولية" تدعو لوقف فوري لإطلاق النار وتنفيذ حل الدولتين

روحي فتوح مفوض العلاقات الدولية لحركة "فتح"، نائب رئيس الاشتراكية الدولية.

مدريد- دعت منظمة الاشتراكية الدولية، إلى وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في قطاع غزة، ودخول المساعدات وحماية المدنيين، وعودة النازحيين الفلسطينيين إلى بيوتهم.

وأكدت الاشتراكية الدولية، عقب اجتماع لها في مقر الحزب الإشتراكي الإسباني، برئاسة رئيس الاشتراكية الدولية، رئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانشيز، بحضور المفوض العام للعلاقات الدولية لحركة "فتح"، نائب رئيس الاشتراكية الدولية روحي فتوح، وبحضور 140 دولة، وجوب تنفيذ حل الدولتين، بناء على قرارات الشرعية الدولية وفرض القانون الدولي على الطرف الذي يخترقه، ورفضها ازدواجية المعايير من المجتمع الدولي.

وناقشت الأممية الإشتراكية، القضية الفلسطينية تحت عنوان "ضمان وتحقيق السلام والأمن الدوليين"، في اجتماعات مجلسها التي عقدها على مدار ثلاثة أيام بمقر الحزب الإشتراكي الإسباني.

ودعا فتوح الأعضاء الأمميين إلى اتخاذ موقف موحد تجاه ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حرب إبادة جماعية، وضرورة نصرة الحق الفلسطيني والاعتراف بالدولة الفلسطينية، كرد على عنجهية الاحتلال الإسرائيلي ورفضه الانصياع للإرادة الدولية وشرعيتها.

ودعت الأممية الاشتراكية جميع أعضاء الأحزاب الاشتراكية، وبشكل طارئ، إلى أخذ كل التدابير من أجل حماية السلام، واستمرار دعم الأونروا التي هي شريان حياة 7.5 مليون فلسطيني، وتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني الذي يتعرض للاضطهاد منذ 75عاما.

كما دعت للاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، طبقا لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، والأعضاء من الدول التي لم تعترف بفلسطين إلى ضرورة الضغط على حكوماتهم للاعتراف بفلسطين طبقا لقرار الجمعية العامة.

وشددت على ضرورة الإنهاء التام للاستيطان ووقف عدوان المستوطنين، وأن تقوم الولايات المتحدة بإعادة النظر في سياساتها المنحازة لإسرائيل، وضرورة أن يعقد المجتمع الدولي مؤتمرا دوليا للسلام .