إصابة جندي إسرائيلي إثر انفجار مسيّرة بالجليل والاحتلال يقصف جنوبي لبنان

إصابة جندي إسرائيلي إثر انفجار مسيّرة بالجليل والاحتلال يقصف جنوبي لبنان

دوت صافرات الإنذار، الأحد، في بلدات إسرائيلية في منطقة الجليل الأعلى والغربي والأسفل، لتحذر من إطلاق طائرات مسيرة ورشقات صاروخية من الأراضي اللبنانية.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنه تم اعتراض هدف جوي فوق منشأة "رفائيل" للصناعات العسكرية في مسغاف بالجليل الأسفل.

وانفجرت مُسيّرة في "أيلييت هشاحر" وعلى إثرها أُصيب جندي إسرائيلي بجراح خطيرة، وتم اعتراض مُسيّرة أخرى.

وبحسب إذاعة الجيش، فقد انفجرت في وقت سابق من صباح الأحد، طائرة مسيرة مفخخة أطلقها حزب الله في منطقة "بيت هلل" في الجليل.

ونفذ حزب الله هجوما جويا بمسيرة انقضاضية على مقر قيادة كتيبة "السهل" في ثكنة بيت هلل، ‏حيث استهدف الهجوم أماكن تموضع واستقرار ضباط وجنود الجيش الإسرائيلي، ما أوقع إصابات بصفوف القوات الإسرائيلية، بحسب ما ورد في بيان حزب الله.

وفي المقابل، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الطائرات الإسرائيلية قصفت مبنى عسكريا وموقع مراقبة لحزب الله في منطقة كفركلا، وهاجمت خلية للحزب بمنطقة الطيبة جنوب لبنان.

وأطلق الجيش الإسرائيلي صاروخا اعتراضيا تجاه هدف مشبوه فوق البحر مقابل مدنية حيفا ومنطقة الكريوت، حيث دوت أصوات انفجارات.

وتتزايد حدة التوترات على الحدود اللبنانية منذ أسابيع، في الوقت الذي تواصلت التهديدات من الجانبين، بتوسيع دائرة الاشتباكات.

وتجدد قصف الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، على عدة بلدات جنوب لبنان.

وشنت طائرات الاحتلال الحربية غارات استهدفت بلدتي الخيام وراميا، فيما استهدفت مدفعية الاحتلال بالقذائف الفوسفورية بلدات: كفر كلا، والخيام، وراشيا الفخار، والضهيرة، وسهل مرجعيون.