وفاة جندي أميركي أحرق نفسه أمام السفارة الاسرائيلية احتجاجا على الحرب في غزة

وفاة جندي أميركي أحرق نفسه أمام السفارة الاسرائيلية احتجاجا على الحرب في غزة

واشنطن- توفي جندي في سلاح الجو الأميركي، اليوم الإثنين، بعدما أضرم النار في نفسه خارج مقر السفارة الإسرائيلية في واشنطن نهاية الأسبوع الماضي، احتجاجا على الحرب في غزة، وفق ما أعلن البنتاغون.

وأظهر تسجيل مصوّر تمّت مشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي أن الرجل صوّر نفسه وهو يصرخ "الحرية لفلسطين" أثناء إضرامه النار بنفسه.

ونُقل بداية إلى المستشفى اثر إصابته "بجروح خطيرة تهدد حياته"، بحسب إدارة الإطفاء.

وأفادت ناطقة باسم سلاح الجو الأميركي ان الرجل الذي لم تكشف هويته "توفي متأثرا بجروحه الليلة الماضية.

وفي التسجيل المصوّر الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، ظهر الرجل الذي كان يرتدي زيا عسكريا وهو يعلن بأنه "لن يكون متواطئا في إبادة جماعية" قبل أن يسكب على نفسه سائلا، ثم يضرم النار في نفسه وهو يصرخ "الحرية لفلسطين!" إلى أن سقط على أرضا.

يأتي ذلك وسط تزايد الاحتجاجات في الولايات المتحدة ضد العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، والتي اسفرت حتى الآن عن استشهاد نحو 30 ألف مواطن، وإصابة نحو 70 ألفا آخرين.